الأخبار العاجلة
الرئيسية / اخبار / الاسطح لا تساعد علي انتشار كورونا بسهوله

الاسطح لا تساعد علي انتشار كورونا بسهوله

كورونا لا ينتشر بسهولة من لمس الأسطح أو الأشياء

لطالما حذرت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها من أنه “من الممكن” الإصابة بفيروس كورونا عن طريق لمس الأسطح أو الأشياء الملوثة.

ويبدو أولئك الذين لا يزالون يمسحون الأسطح وبضائع البقالة والحزم الأخرى وسط جائحة الفيروس التاجي المستمر، سيتنفسون الصعداء، بعد أن كشفت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها (CDC) أن فيروس كورونا “لا ينتشر بسهولة من لمس الأسطح أو الأشياء”، وفق ما جاء في روسيا اليوم.

لكن الخبراء يحذرون من أن ذلك لا يعني أنه لم يعد من الضروري اتخاذ احتياطات “عملية وواقعية” لوقف انتشار “كوفيد-19”.

وأشارت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها إلى أن لمس الأسطح ليس الطريقة الرئيسية لانتقال الفيروس، وقامت المراكز بتحديث توصياتها على هذا الأساس في الموقع الرئيسي التابع لها على الإنترنت المتعلق بـ”كوفيد-19″.

وأضافت مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها أن الفيروس لا ينتشر بسهولة من البشر إلى الحيوانات ومن الحيوانات إلى البشر، على الرغم من إشارتها إلى أنها “على دراية بالعدد الصغير من الحيوانات الأليفة في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك القطط والكلاب، التي تم الإبلاغ عن إصابتها بالفيروس الذي يؤدي إلى مرض كوفيد-19”.

وقالت المراكز: “كوفيد-19 هو مرض جديد وما زلنا نتعلم كيف ينتشر. قد يكون ممكنا انتشاره بطرق أخرى، ولكن لا يُعتقد أن هذه هي الطرق الرئيسية لانتشاره”.

وذكّر الموقع المواطنين بأن الفيروس ينتشر بشكل أساسي من شخص لآخر، مشيرا إلى أن فيروس SARS-CoV-2 الذي يسبب عدوى “كوفيد-19″، “ينتشر بسهولة واستدامة بين الناس”، موضحا أنه يمكن أن ينتشر بين الأشخاص الذين هم على اتصال وثيق مع بعضهم البعض (على بعد حوالي 6 أقدام/1.80 متر)، أو من خلال قطرات الجهاز التنفسي التي تتناثر عندما يسعل الشخص المصاب أو يعطس أو يتحدث. كما يمكن أن ينتشر “كوفيد-19” من قبل الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض.

ويأتي التغيير في إرشادات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية، بعد أن اقترحت دراسة أولية في مارس أن الفيروس التاجي الجديد يمكن أن يبقى في الهواء لمدة تصل إلى ثلاث ساعات، ويعيش على أسطح مثل البلاستيك والفولاذ المقاوم للصدأ لمدة تصل إلى ثلاثة أيام، مما دفع الكثيرين إلى مسح الأسطح والبضائع وعناصر أخرى. ومع ذلك، لم تحدد الدراسة حينها هل يمكن إصابة الأشخاص من لمس أسطح معينة.

ووصف الدكتور جون وايتي، كبير الموظفين الطبيين لموقع WebMD للرعاية الصحية، تغييرات مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها بأنها “خطوة مهمة في توضيح كيفية انتشار الفيروس، خاصة عندما نحصل على معلومات جديدة”.

وأضاف: “قد يساعد هذا أيضا في تقليل القلق والتوتر، حيث كان كثير من الناس قلقين من أن مجرد لمس شيء ما قد يصيبهم بفيروس كورونا وهذا ليس هو الحال ببساطة”.

وتابع وايتي: “أعتقد أن هذا المبدأ التوجيهي الجديد يساعد الأشخاص على فهم المزيد من المخاطر. ولا يعني التوقف عن غسل اليدين وتطهير الأسطح، لكنه يسمح لنا بأن نكون عمليين وواقعيين بينما نحاول العودة إلى الشعور بالحياة الطبيعية”.

وسبق أن أصدرت إدارة الغذاء والدواء (FDA) في منتصف أبريل الماضي بيانا قالت فيه إنه ليست هناك حاجة لمسح عبوات الطعام بعد العودة إلى المنزل من متجر البقالة.

وقالت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية في ذلك الوقت: “نريد أن نطمئن المستهلكين بأنه لا يوجد حاليا أي دليل على أن الغذاء البشري أو الحيواني أو تغليف المواد الغذائية مرتبط بانتقال فيروس كورونا الذي يسبب مرض كوفيد-19”.

طالع ايضا

الصحه العالميه تكشف حقيقه عدوي كورونا

حقائق جديدة عن فيرس كورونا شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حالة من الجدل، بسبب معلومة تداولها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *